مكتوب بالعربي
مكتوب بالعربي موقع مستقل، محتواه موجه إلى بلاد العالم العربي

بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!

فيديو طفل البلكونة ، مقطع على مواقع التواصل الاجتماعي انتشر بسرعة الصاروخ، حيث تظهر سيدة وهي تدفع طفلًا صغيرًا يبلغ من العمر 13 عامًا، عبر إحدى نوافذ عمارة سكنية، ليقوم بالقفز إلى بلكونة المنزل بعد أن نسيّت مفاتيح المنزل.

وبينما الطفل يصرخ من خوفه الشديد من السقوط، كانت تلك السيدة التي اعتقد رواد التواصل الاجتماعي أنها أمه، تُعنفه، وتدفع أكثر ليغامر بحياته!

تمكنت السلطات في مصر من معرفة مكان الواقعة، وتم القبض على السيدة التي ظهرت في مقطع الفيديو.

جاء هذا التحرّك بعد أن تقدم المجلس القومي للطفولة والأمومة ببلاغ إلى النائب العام ضد السيدة بطلة الفيديو.

وتبين أن السيدة تدعى “هند. ر” 35 سنة، عاملة نظافة، ونجلها “أسامة. ع” 13 سنة، طالب.

بالتحقيق مع السيدة والدة الطفل، قالت :”قلبي مش حجر وماكنش قصدي آذيه يا بيه.. ده ضنايا”.

بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!
بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!

شاهد المزيد

وأضافت: “كان كل همي ان الباب يتفتح بعد ما ابني نسيه جوه البيت.. بس في الآخر جبت نجار وفتح الباب”.

ورغم قسوّة الفيديو، لم تكن تلك الواقعة هي الأولى من نوعها، فقد واجه الكثير من الأطفال عُنفًا وصل إلى حد الوفاة، سواء من قبل الأمهات أو زوجات الآباء.

اقرأ أيضًا: نصائح مهمّة للأم التي تُربي أبنائها بمفردها بسبب غياب الأب

في التالي تتعرف على أسوأ الحوادث التي كانت الأم أو زوجة الأب أبطالها:

تعذيب طفلة 6 سنوات في السعودية

بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!
بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!

شاهد المزيد

في أبريل من عام 2014، نشرت صحيفة سبق السعودية تقريرًا أكدت خلال قيام إحدى السيدات بتعذيب نجلة زوجها.

تم كشف الأمر، بعد أن زارت الأم ابنتها ووجدت آثار كدمات وحروقًا على جسد ابنتها التي لم تتجاوز السادسة من عمرها.

وبالسؤال علمت أن زوجة والد الطفلة هيَّ من قامت بهذه الأفعال الإجرامية.

وتقول الأم أنها رغم مشاهدتها لآثار التعذيب أكثر من مرة على جسد طفلتها، إلا أنها لم تستطع فعل أي شيء، لا سيما وأنها لا تمتلك أي أوراق تثبت شخصية ابنتها، وجميع الأوراق مع طليقها.

تم تحويل الأمر إلى المحكمة السعودية.

تعذيب حتى الموت في مصر

بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!
بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!

شاهد المزيد

في نوفمبر الماضي (2018)، قررت السلطات المصرية حبس سيدة بعد اتهامها بقتل نجل زوجها الذي يبلغ 5 سنوات، إثر تعذيبه.

وبالكشف على الطفل المستشفى، تبيّن وجود كدمات في أماكن متفرقة بجسده.

وبسؤال إبراهيم، شقيق الطفل المتوفي والذسي يبلغ من العمر ١٦ سنة، أكد أنه شاهد شقيقه وهو يبكي وفى حالة قيء مستمر، قبل أن تم نقله إلى المستشفى، حيث توفي هناك.

اقر أ أيضًا: رعاية حيوانات الشوارع: هؤلاء ينفقون ملايين الدولارات لصالحهم

تعذيب بالمياه الساخنة

بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!
بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!

شاهد المزيد

في واقعة أخرى بمصر، نشرت الصحف في سبتمبر من عام 2016، خبرًا يفيد بقيام زوجة أب بتعذيب نجلة زوجها البالغة من العمر 9 سنوات عن طريق سكب المياه الساخنة على جسد الفتاة.

بالتحقيق في الأمر، تبيّن أنَّ تلك السيدة المجرمة استخدم طُرقًا عديدة في تعذيب الفتاة.

مرة عن طريق الجلد بالحزام، ومرة بالمنع من الطعام، وكثيرًا بالحرق.

واستغلت تلك السيدة سفر زوجها (والد الطفلة) قامت بوضع الفتاة الصغيرة فى المياه الساخنة حتى كادت أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

أثناء التحقيقات، أكدت الطفلة أنَّ زوجة أبيها لا تحبها، وكثيرًا ما تطالب زوجها بأن يطردها من المنزل، كما تعاقبها بالحرمان من الطعام والشراب وتضربها بسبب تناولها أيًا منه دون إذنها!

اقرأ أيضًا: طقوس دفن الموتى في اليابان: مكياج وملابس جديدة!

تعذيب بخلع الأظافر

بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!
بعد فيديو طفل البلكونة.. حوادث مشابهة وقعت في السنوات الأخيرة!

شاهد المزيد

هذه المرة نحن أمام “أم”، وليس زوجة أب، حيث تعاملت مع ابنها وكأنه ابن سيدة أخرى أو ابن أشد أعدائها!

قامت الأم بتعذيب ابنها الذي يبلغ 5 سنوات، بطرث عدة وبشعة.

وبحسب ما نشرته الصحف في أبريل من عام 2017، قامت تلك السيدة بخلّع أظافر ابنها، وتسببت في حروق عديدة بجسده الضئيل.

وبوصول الطفل إلى إحدى المستشفيات تلقت السلطات المصرية إخطارًا يفيد بتعذيب طفل.

وأظهر الكشف الطبي إصابة الطفل بجروح بمنطقة الفخذ، والصدر.

كما يعانى من آثار حروق سجائر بالوجه، والصدر، ومن كدمات بجميع أنحاء الجسم، وخلع بالأظافر.

وأيضًا آثار حروق بالعضو الذكرى، وآثار تعذيب بمناطق متفرقة بالجسم.

يُذكر أن السلطات المصرية قد أخلت سبيل السيدة صاحبة الفيديو الأخير، بعد أن تعهدت بألا تُعامل ابنها بتلك الطريقة القاسية وألا تعرّض حياته للخطر مرة أخرى.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ربما يعجبك ذلك أيضًا
Comments
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More