تعليم أون لاين
مكتوب بالعربي موقع مستقل، محتواه موجه إلى بلاد العالم العربي

مؤتمر بون لتغير المناخ 2024: آمال وتحديات في رحلة التصدي للاحتباس الحراري

0 39

تستعد مدينة بون الألمانية لاستضافة الدورة الـ60 لمؤتمر المناخ في الفترة من 3 إلى 13 يونيو/حزيران 2024.
ويأتي هذا المؤتمر وسط مخاوف متعاظمة بشأن التأثيرات المدمرة لتغير المناخ، وتطلعات عريضة لتعزيز
الجهود العالمية لمكافحة هذه الأزمة.
توقعات الدول: آمال عريضة وتحديات جسيمة
مع اقتراب مؤتمر بون لتغير المناخ 2024، تتجه أنظار العالم نحو هذا الحدث الهام. يعد هذا المؤتمر فرصة
فريدة للدول والخبراء للتعبير عن توقعاتهم وآمالهم في مواجهة التحديات المناخية1.
يُعقد هذا المؤتمر في ظل الأحداث المناخية القاسية التي شهدتها جميع أنحاء العالم، وأزمة الطاقة التي أثارتها
الحرب في أوكرانيا، والبيانات العلمية التي تؤكد أن العالم لا يفعل ما يكفي للتصدي لانبعاثات الكربون وحماية
مستقبل كوكبنا.
يتطلع العالم إلى مؤتمر بون لتغير المناخ 2024 بأمل كبير، ويتوقع أن يكون هذا المؤتمر خطوة هامة نحو تحقيق
الاستدامة والحفاظ على كوكب الأرض للأجيال القادمة.
تتباين توقعات الدول المشاركة في مؤتمر بون 2024. فبينما تأمل الدول النامية في الحصول على تمويل كافٍ
لمساعدتها على التكيف مع تغير المناخ وتحقيق أهدافها المناخية، تطالب الدول المتقدمة بزيادة طموحاتها في
خفض الانبعاثات. وتُعلق آمال كبيرة على المؤتمر في التوصل إلى اتفاقيات دولية جديدة تُلزم الدول بتقديم
تعهدات أكثر طموحاً للحد من انبعاثات غازات الدفيئة، ودعم الدول النامية في جهودها للتكيف مع تغير المناخ.
لكنّ هذه الآمال تواجه تحديات جسيمة. فالفجوة في التمويل لا تزال كبيرة بين احتياجات الدول النامية من تمويل
المناخ والمبالغ المتاحة فعلياً. كما تُعاني الدول من اختلافاتٍ كبيرة في مستويات التنمية والقدرات المالية، مما
يجعل من الصعب التوصل إلى اتفاقيات تُرضي جميع الأطراف. ناهيك عن الضغوط السياسية التي قد تُواجهها
بعض الدول من لوبيات قوية، مثل صناعة الوقود الأحفوري، لمنع اتخاذ إجراءات قوية لمكافحة تغير المناخ.
توقعات الخبراء: جرس إنذار يُنذر بكارثة
يُحذر خبراء المناخ من أن الوقت ينفد لمنع أسوأ تأثيرات تغير المناخ، ويُشددون على ضرورة اتخاذ إجراءات
جادة وحاسمة على الفور. ويُتوقع أن يركز مؤتمر بون على مجالات رئيسية، تشمل:
 تقييم التقدم المحرز: سيتم تقييم مدى التزام الدول بتعهداتها المناخية التي تم اتخاذها في مؤتمرات
COP السابقة، وتحديد أوجه القصور والثغرات التي تحتاج إلى معالجة.
 رفع الطموحات: سيتم الضغط على الدول لرفع أهدافها في خفض الانبعاثات بما يتماشى مع أهداف
اتفاقية باريس، والتي تسعى إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى 1.5 درجة مئوية فوق
مستويات ما قبل الثورة الصناعية.
 تمويل المناخ: سيتم بحث مسألة تمويل المناخ، بما في ذلك كيفية توفير 100 مليار دولار أمريكي
سنوياً للدول النامية لمساعدتها على التكيف مع تغير المناخ وتحقيق أهدافها المناخية.
 الخسائر والأضرار: سيتم بحث مسألة الخسائر والأضرار التي تتعرض لها الدول النامية جراء تغير
المناخ، وكيفية تعويضها عن هذه الخسائر.
 التكيف مع تغير المناخ: سيتم التركيز على مساعدة الدول النامية على التكيف مع تأثيرات تغير المناخ،
مثل الجفاف والفيضانات والأعاصير.
 التكنولوجيا: سيتم بحث دور التكنولوجيا في مكافحة تغير المناخ، وكيفية تسريع وتيرة الابتكار ونشر
التقنيات الصديقة للبيئة.

يُعد مؤتمر بون 2024 فرصة حاسمة لمستقبل كوكب الأرض و تعزيز الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ.
ونجاح هذا المؤتمر يتطلب التزاماً قوياً من جميع الدول، وتعاوناً دولياً فعالاً، وإرادة سياسية قوية لوضع مصلحة
كوكب الأرض فوق كل اعتبار.

اترك تعليقًا